Actualité

  • Publiez sur MarocAntan vos documents anciens (cartes, photos, affiches, monnaies...) : envoyez par e-mail des copies numériques en haute résolution et participez ainsi à la construction d'une vaste banque d'images gratuite sur le Maroc d'autrefois.

    ■ ■ ■

    Informez-vous sur la vie du site (en savoir plus).

    ■ ■ ■

    Effectuez vos recherches sur le Maroc ancien et consultez les petites annonces.

    ■ ■ ■

    Nouveau ! Découvrez RadioAntan.

Cartes postales & photographies

  • ■ ■ ■ Villes et campagnes

    Survolez la carte interactive : des info-bulles vous indiquent le nom des différentes régions du Maroc. Cliquez sur chacune d'elles pour afficher les images correspondantes. Et commencez le voyage...

    Agadir et sa région Casablanca et sa région Fès et sa région Marrakech et sa région Meknès et sa région Ouarzazate, Zagora et le Sud Oujda et l'Est Rabat et sa région Safi, Essaouira et leur région Sahara et confins sahariens Tanger, Tetouan et le Nord
  • ■ ■ ■ Nos aïeux et les vôtres

    Une galerie des principales figures du Maroc d'antan : souvent étonnantes, toujours émouvantes. Peut-être y reconnaîtrez-vous l'un de vos parents ?

  • ■ ■ ■ Grande et petite histoire

    Le récit imagé de l'histoire du Maroc aux XIXème et XXème siècles, ainsi que de sa relation passionnée avec la France.

Livres & textes

  • Améliorez votre connaissance du Maroc d'autrefois, grâce à des ouvrages anciens ou contemporains. Bibliophiles, érudits ou curieux, découvrez et proposez les titres indispensables.

Rechercher dans MarocAntan

Ils font le site

Communauté

  • Communauté de MarocAntan sur MyBloglog

« L'Oum Errabï à Azemmour | Accueil | Berrechid autrefois »

TrackBack

URL TrackBack de cette note:
http://www.typepad.com/services/trackback/6a00d83451659969e200d8346f095153ef

Voici les sites qui parlent de Benahmed :

Commentaires

abdellatif mirdas

bonjour Dr rizki.j ai une surprise pour vous,c est que j ai rencontre hier au souk litnine notre ami lamrahi entrain de faire la tourne entre les tentes des legumes avec ses yeux saillante . il a demander les nouvelles chouka,zdi rayou,ba kacem,sliman etbatatiss.

abdellatif mirdas

bonjour Dr rizki.j ai une surprise pour vous,c est que j ai rencontre hier au souk litnine notre ami lamrahi entrain de faire la tourne entre les tentes des legumes avec ses yeux saillante . il a demander les nouvelles chouka,zdi rayou,ba kacem,sliman etbatatiss.

mirdas

bonjour Dr rizki.j ai une surprise pour vous,c est que j ai rencontre hier au souk litnine notre ami lamrahi entrain de faire la tourne entre les tentes des legumes avec ses yeux saillante . il a demander les nouvelles chouka,zdi rayou,ba kacem,sliman etbatatiss.

ben ahmad ali

c'est vraiment géniale

Kebir SABIL

Tahir,


J'ai un cousin qui était instit à BenAhmed dans les années 60 dont le nom est plutôt Mohamed Benaded. C’était un instituteur exemplaire (mais peut être sévère) qui a marqué la vie de plusieurs personnes. Je pourrais peut-être lui transmettre vos coordonnées.


Bon courage

A. SABIL

Rédigé par: tahir | le 24 février 2006 à 20:50

Je suis de Benahmed ,j'ai fréquenté l'école "El Khaizourane",
Je cryait que rien au monde ne peut me separer de mon village natal mais à cause de mes études j'ai quitté benahmed depuis plus de 30 ans.je cherche tj un de mes instituteurs de l'école primaire son nom : Banadad ahmed il était à benahmed vers 1967 , renseigner moi, merci

RIZKI

Bonjour,
je crois que Mr Benadad mohamed c'est mon instit,le profil que vous avez évoqué correspond parfaitement , et ça me ferai un un grand plaisir de le revoir,car pour moi et malgré que j'ai fait des hautes études dans trois pays européens et durant ces études j'ai rencontrés plusieurs prof de toute sorte mais Pour moi Mr Benadad reste à jamais gravé dans mon mémoire par sa rigueur, son intelligence , devouement ,.....Actuellement je vie à l'étranger mais je rentre à Ben ahmed chaque été....Merci

A.E

que de souvenirs!! hier élève à Ben Ahmed, aujourd'hui médecin exerçant en libéral en france;les souvenirs de mon enfance me poursuivent toujours avec la même nostalgie;j'aimerais saluer tous mes anciens amis et ceux qui m'auraient reconnu!sincères salutations

yassin tahiri

merci a mes profs de ou9ba bnou nafi3 : mme saadiya, hadj tou9i, 7erkati, nourlille, jda3, tchiche (hommage a ceux qui sont décidé) et je passe mes salutations a mes chères amis de derb jouzef et derb si lahcen: hassan kaba, taghi said, bachar lahcen, mustaki hassan et la famille fouad

Nhaila

Nour Elile, s'il est un type long, ca doit être un ami au lycée Ibn Abbad. Son grand frére était inspecteur pédagogie.

sadik

ya halla ana habit hayda barnamaj kitir bachkor kol nas hayda e-mail taba3 sadik0_77@hotmail.com

yassin tahiri

exactement c bien lui nour elil (llah yra7mo) ainsi ke sa dame zahra (llah yrahmhom)

yassine

خروقات بالجملة وتدبير أعرج يحول مدينة بن احمد إلى حفرة أوساخ
السبت 16 شتنبر 2006
«هذا حي السلامة اللي خايفين فيه من كل شي».. تعليق طريف لمواطن يقطن هذا الحي المتواجد في تخوم مدينة ابن احمد إقليم سطات يعكس طرافة لدى الأهالي هناك حيث يتنذرون بأسماء عصرية لأحياء تعيش بؤسا حقيقيا يجعلها أقل نظافة واتساقا من المداشر الريفية، أسماء أحياء يعكسون بها تفاوت الحظوظ بين قاطني هذه المدينة، فالحي الذي تقطنه شخصيات المدينة بدءا برئيس المجلس البلدي يسمى حي النور حيث احتكر المسؤولون النظافة والإنارة والعشب وشساعة المساحة وحرية التصميم الذي يروق لهم ، وهذا حي يوسف حيث الصبر ضروري لتحمل بشاعة النفايات التي تلفظها مجزرة للدجاج المترامي في كل مكان ورائحته الكريهة وذاك حي «المضيٍق» أو السي لحسن حيث تتجسد نتائج الفقر لينبت تناقض صارخ يواجهه أهالي بن احمد بالنكتة وكثير من السخط. تقع مدينة بن احمد جنوب الطريق الرئيسية المؤدية لخريبكة وينتابك شعور لامتداد السهول بهذه المنطقة أن تكون هذه المدينة فيحاء تفيض حيوية، غير أن النزول إليها يمنحك إحساسا أن كثيرا من الغبن والتفريط يملآن صورة المدينة، فالشوارع التي تعبرها تملأها الحفر وتعلوها الأتربة، وتنتشر فيها الحفر بالجملة ، وازدحام الناس في الطريق يعكس ضيقا ينعكس على النفوس المليئة بالغضب. فباستثناء البناية الضخمة للجماعة والتي يحلو لمسييريها أن يسموها قصرا بلديا تبدو البنايات بواجهاتها وعلوها المتنافرين دليلا على أن آخر ما حرص عليه المسؤولون هو ضمان تناسق عمراني للمدينة يمنحها طابعها الخاص، فتحولت إلى تكتل إسمنتي يحمل قبحا صارخا ويضيع على المدينة رونقها المطلوب. بالنسبة لشوارع المدينة يؤكد العديد من المواطنين أنها لم تصلح لفترات طويلة، وأن المناسبات التي تم فيها وضع شيء من الإسفلت كانت للدعاية أكثر من الاجتهاد للتغلب على الحفر والأتربة ، ولذلك ظل الترقيع سياسة دائمة لفترة طويلة حتى أصبح أمر إصلاحها صعبا. ولا تقتصر سياسة الإرتجال على الشوارع بل امتدت للتجزئات السكنية التي تم استحداثها والتي تشكل حديث الناس ، حيث تتناسل العديد من الأخبار عن وجود خروقات كما هو الحال في تجزئة الخير المتواجدة بالسوق القديم حيث أكد عدد من المواطنين ومستشارين بالجماعة أن تراخيص أعطيت للبناء في هذه التجزئة التي توجد في ملكية الأملاك المخزنية ويجد السكان الذين اقتنوا بقعا فيها صعوبة في الأداء لغياب هوية للتجزئة . والفضيحة الكبرى توجد بالقرب من واد بوريان حيث تم الترخيص لبناء دور فوق تلال من الأتربة تم إفراغها قرب الوادي لسنوات طويلة ، حيث أكد عدد من السائقين الذي شاركوا في عمليات الإفراغ أنهم أفرغوا حمولات كبيرة من الأتربة الرخوة وأكياس البلاستيك، حيث كان الرئيس السابق يطلب من المقاولين ومن شاحنات البلدية إفراغ حمولاتها هناك حتى تحولت إلى كتبان وتم تحويلها إلى تجزئة سكنية. وتجزئة السلامة التي في ملك الرئيس السابق الذي اختار بعناية خلفا له كان يشتغل معه، حسب تصريحات العديد من المستشارين، حيث تم استحداث بقع بالقرب من واد بوريان مما يشكل خطرا حقيقيا، والسؤال الذي يطرحه السكان هو كيف أمكن للوكالة الحضرية الموافقة على هذا المشروع. فالرئيس يؤكد أن ملف التعمير بالمدينة يخضع لترسانة من القوانين يصعب معها التلاعب بمصالح الناس، غير أن شهادات العديد من الناس تؤكد أن المباني مشيدة فوق كتبان من الأتربة وهو مايستدعي تحقيقا حول الملابسات التي أحاطت بإحداث هذه التجزئات. وبالنسبة للمجلس البلدي الذي أوكل إليه السكان مهمة تدبير شؤون المدينة، فالتناقض والصراع هو الحاصل من خلال شهادات كثيرة، حيث اقتصر الرئيس على ضمان الأغلبية يتعامل معها لتمرير قانونه في تدبير شؤون المدينة لتظل السلطات الوصية تتفرج على مهازل تبدأ من شوارع خصصت لها ميزانيات كما هو الحال في شارع حي مولاي يوسف الذي تم تخصيص 20 مليون درهم لتبليطه غير أن حاله تجعل تصريحات مستشارين يقولون أن جزءا من هذه الميزانية تم صرفه بطرق ملتوية أجهضت المشروع في حاجة إلى تحقيق. وآخر ما يمكن أن ينتبه له المسؤولون بالمدينة هو المجال البيئي فالعديد من النقط السوداء تكتسح المدينة لتحولها إلى مزبلة حقيقية سواء بدرب غويدة أو قرب المجزرة التي تشبه كهوفا، أو المزبلة المتواجدة بالمدخل الجنوبي حيث تلقى النفايات بشكل عشوائي ويغيب التسييج وكل شروط السلامة ، ولم يسلم المسجد العتيق من اكتساح النفايات له مع إصرار غريب للرئيس على فتحه إرضاء للإمام المقرب منه. ولا تتوقف الإتهامات بين المستشارين فهذا الخليفة الثالث للرئيس الذي يقوم بمهام التنفيذ لكل سياسة المجلس البلدي يترامى على سكن تابع للأملاك المخزنية ليتحاشى الدروب التي تعيش حكرة حقيقية ويقوم بتوسيعه عددا من المرات ليحوله إلى إقامة تنسيه منظر مدينة أريد لها أن تكون بئيسة حتى يستفيق المسؤولون عن مراقبة ما يجري بالمدينة. بالرغم من منظر الغروب الإستثنائي في هذه المدينة والتلال التي تمنح رومانسية غير عادية والطبيعة السخية التي منحت المنطقة جوا صحيا حتى تحولت إلى مركز صحي لعلاج أمراض الرئة ، فإن إصرار المسؤولين على نشر القبح بالمدينة سواء بشوارعها أو محطاتها أو ضواحيها يجعل ليل المدينة في حاجة لرقابة تطرد ضبابية التدبير وخلط الأوراق على أهالي وديعين يستحقون مدينة فيحاء حيوية.

salim sabil

salut tout le monde moi aussi je suis d origine de ben hmad et je serai ravis si il ya des personne qui conaissent sabil seddik voici mon email salimosabilo836@yahoo.fr et bonne chance pour le site

Si Med NAANANI

Bravo Tous ,les vrais MZABI.
Je vous aime tous.

said fardy

حاضرة ابن أحمد..

قبائل امزاب ذاكرة وتاريخ

بالإعتماد على الروايات التاريخية المتأخرة، يمكن تحديد نشأة "قصبة ابن احمد" في سنة 1875/ 1880 وكان القائد الشرقي بن محمد الحمداوي هو أول من بدأ في بنائها، لكنها لم تأخذ المكانة التي اشتهرت بها إلا في عهد خلفه القائد محمد ابن احمد الحمداوي الذي سميت باسمه..
وهناك قرائن تاريخية أخرى تدفعنا إلى الاعتقاد بأن مبادرة القائد الشرقي لتأسيس هذه القصبة في هذا الموقع بالذات، لم تأت من فراغ، بل هناك احتمالات أن تكون مدينة أو قصبة أخرى قد شغلت نفس المكان قبل بنائها، أي أن القائد الشرقي كان مجرد مجدد وستبقى هذه الحقيقة معلقة إلى أن يقول البحث الأثري يوما ما كلمته في الموضوع.

إعداد: سعيد فردي/ said_fardy@yahoo.fr

لمحة تاريخية

هناك حقبقة ثابتة، وهي على خلاف ما يمكن تصوره، وتقول بأن هذه المعلمة لم تكن مجرد حصن من تلك الحصون التي يسكنها بعض قواد المخزن مع عائلاتهم، بل كانت مركزا حضريا من النوع المدن العتيقة المسورة.. ويعتمد لاتباث هذه الحقيقة أولا على مساحتها الشاسعة التي كانت تتجاوز السبعين هكتارا وكانت على شكل مستطيل، يمتد طول سورها الجنوبي من موقع ضريح سيدي محمد التهامي إلى حي "درب سي حم" ويمتد طول سورها الشمالي من موقع صهريج الماء الرئيس قرب ملعب كرة القدم إلى مشارف غابة مستشفى الأمراض الصدرية.. بمعنى أن هذه القصبة كانت تحتضن بنايات الحي الإداري القديم والجديد.
ويعتمد كذلك على بعض الصور التي أخذت للمدينة القديمة من طرف مصوري الحملة العسكرية الفرنسية ضد الشاوية سنة 1907/ 1908.. وتبين هذه الصور بوضوح وجود منازل وأزقة ودكاكين وغيرها، وهناك العديد من سجلات وكلاء الشركات التجارية المحفوظة في أرشيف وزارة الخارجية الفرنسية حاليا، وتبين توفر هؤلاء على عدة مخازن للسلع، وكذا على منازل كانوا بقطنونها مؤقتا أو بصفة دائمة.
وعلى كل فإن الأحداث الدراماتيكية التي تعرضت لها هذه المدينة منذ نشأتها، تبين بوضوح مدى أهمية أدوارها.. حيث كانت دائما في قلب الصراعات، ولم يكن عمل القائد الشرقي الحمداوي، حينما فكر في تجديدها، نابعا من دوافع إنعزالية.
ونجد أ، هذه المدينة قد تعرضت للتخريب بأمر مخزني خلال أحداث ثورة قبائل امزاب الأولى 1894/ 1897 ثم تضررت كثيرا خلال أحداث الثورة الثانية لهذه القبائل سنة 1903 إلا أنها خربت نهائيا خلال حرب المقاومة المزابية ضد الغزو الفرنسي للشاوية 1907/ 1908، ويمكن الحديث عن نشأة معاصرة لهذه المدينة خلال الاحتلال الفرنشي في أبريل 1908.. حيث أعيد تسطيرها من جديد ورسمت معالم تصميمها الحالي ليشمل كل الأراضي الواقعة على الضفتين الشمالية والجنوبية لواد "بوريان".

مدينة ابن أحمد مركز قبائل امزاب

رغم تعدد المراكز الحضرية الأخرى في الوقت الراهن ببلاد امزاب إلا أن هذه في الواقع تعتبر حديثة النشأة.. وقد كانت مدن سيدي حجاج ورأس العين وثلاثاء الأولاد مجرد قرى صغيرة لم تأخذ طريقها في سلم النمو الحضري إلا مع بداية الإستقلال.. وبخلاف ذلك فإن مدينة ابن احمد، قد ظلت طوال النصف الأول من القرن العشرين المركز الأساسي لقبائل امزابكلها.. حيث اتخذت منها إدارة الحماية الفرنسية مستقرا لأجهزتها الإدارية والعسكرية، وسكنها حكام المراقبة المدنية بالإضافة إلى كل الأجهزة الأخرى، ويظهر أن الفرنسيين لم يأتوا بجديد في هذا المضمار، لأن قصبة ابن احمد كانت في عهود ما قبل الإستعمار مستقرا لقواد الحكم المخزني، وكان القائد محمد بن أحمد يمثل السلطة العليا وسط هذه القبيلة، ويجمع بين يديه كل دواليبها الأمنية والضرائبية والقانونية، وكان يخضع له كل القواد الآخرين، ويمكن من خلال استعراض مناطق نفوذ إيالاتها تحديد أسماء الفرق المشكلة لهذه الاتحادية القبلية.
قسمت اتحادية قبائل امزاب مند العهد الإسماعيلي على الأقل إلى ثلاث وحدات، وقد عرف هذا التقسيم بعض التغيرات خلال عهد السلطان سيدي محمد بن عبد الله والمولى الحسن العلوي.. وهذه الوحدات هي: قبائل املا/ قبائل اولاد امراح/ اولاد فارس/ قبائل الأعشاش، التي يبلغ عدد سكانها في الوقت الحالي أكثر من 200 ألف نسمة، يوجد منها في مدينة ابن احمد وحدها ما يقارب 25 ألف نسمة.
1- قبائل املا: وتشمل فرق حمداوة وبني ريتون واولاد عمرو والأحلاف، وكانت تضاف إليها أحيانا فرق بني ابراهيم واولاد شبانة والبهالة، وقد قدرت أعداد سكانها في أوائل الثلاثينات بحوالي 30 ألف نسمة.
2- قبائل اولاد امراح/ اولاد فارس: وتضم فرقا كثيرة منها، امنيع وبني سنجاج واجموحة واولاد فارس، وقدرت أعداد سكانها في نفس الفترة بحوالي 20ألف نسمة.
3- قبائل الأعشاش: وكانت تنقسم إلى اعشاش الوطى، ومنهم "الأولاد والمعاريف واولاد بن عريف وبني يمان والخزازرة وليسوف والخلط واولاد شعيب"، واعشاش الغابة وهم اولاد محمد ومنهم "اولاد الزيرك واولاد احمامة واولاد عتو" وقدرت أعداد الجميع بحوالي 25 ألف نسمة.

بن احمد امزاب: جوانب من الحياة الاقتصادية والاجتماعية

تعرف منطقة امزاب اقتصاديا بغلبة الطابع الفلاحي، وتتوزع أنشطته الزراعية والروعوية حسب المكونات الأساسية للتربة والمناخ والغطاء النباتي.. ويمكن تقسيمها إلى ثلاث مجالات حسب هذه المعطيات:
القسم الشمالي:
وهو القسم الذي يشكل منطقة انتشار قبائل املال ويتميز بطغيان التربة الحمراء "الحمري" في الجزء الأهم منه، بالإضافة إلى تربة "التيرس" وتساعد هذه المؤهلات على انتشار الزراعات الشجرية وخاصة في أحواض الأودية والعيون المائية الكثيرة في هذا المجال، ومنها "الواد الأحمر، عين ضريسة، عين الضربان، عيون بني ريتون، عين زيو، واد النعناع، عين ميلس..." وكانت إلى وقت قريب هذه الرياض تشتهر بوفرة مياهها وكثرة انتاجها "العنب الحمداوي" المعروف بحلاوة مذاقه.. وتبين الدراسات في هذه الميادين مدى ملائمة التربة لغراسات ومغروسات متنوعة في قطاع أشجار الفواكه "كالبرقوق والمشمش والتين".. بالإضافة إلى أشجار التوت وأنواع كثيرة من البواكير الخضرية.
وتسمح الأحواض الخصبة المشكلة من تربة التيرس السوداء بأراضي "أولاد عمرو" بزارعة أنواع رفيعة من القمح الطري ذي المردودية المرتفعة.
القسم الجنوبي:
ويتكون من أولا من من الأراضي الواقعة حول سيدي حجاج- أولاد امراح وهي شهيرة بإنتاجها للحبوب وخاصة القمح الصلب والقطاني وخاصة العدس، كما أظهرت التجارب مدى ملائمتها لغراسة الزيتون، وتشمل الأراضي التابعة "لقبيلة أولاد فارس" وهي معروفة بتعاطي فلاحيها لزراعة أنواع جيدة من القمح الجاف وتربية الماشية.. وتعرف الجهة بكونها الموطن الأصلي للأكباش من نوع "الصردي" المتميز عن النوع المربى في منطقة بني مسكين ويتفوق عليه في جودة لحومه وصوفه الأكثر ليونة.
القسم الشمالي الشرقي:
ويشمل الغابات الطبيعية التي تغطي أراضي "قبيلة اولاد امحمد" وهي شهيرة بإمكاناتها الكبيرة في غراسة الأشجار المنتجة الجيدة، كما تعد باحتضانها لتربية "الماعز الرومي" المنتج لأنواع رفيعة من الحليب والجبن، وهي كذلك أفضل مجال في الشاوية لتربية النحل وإنتاج العسل البلدي.
وتتوفر هذه المنطقة أيضا على إمكانات أخرى واعدة في مجال السياحة الداخلية.. حيث تضم أكبر سد تلي بإقليم سطات، وهو "سد لعلالوة" ويمكن تحويل هذا الموقع إلى مركز جذب سياحي واعد.
مع تنامي فعالية التخطيط والتنمية الاقتصادية في ظل الجهوية يظهر أن بلاد امزاب تزخر بإمكانات اقتصادية كبيرة سواء في مجال الفلاحة بشقيها الزراعي والرعوي، أو في مجال الصناعة والنشاط المعدني.. وتحتضن البلاد في هذا المجال عدة طبقات جيولوجية، وتعطي المحاجر المعروفة بها أجود أنواع الطين الأحمر" اللازم لصناعة البريك، وهي المزود الأول لمصانع الدار تالبيضاء والمعامل المحلية في هذا الميدان" والرخام الأبيض الممتاز وهو مادة طينية أساسية في صنع أنواع رفيعة من الزليج.

الحياة الإجتماعية
الجوانب الحضرية:
احتضنت منطقة امزاب خلال العصور الوسطى والحديثة العديد من المدن التي اندثرت الآن، وكان بعضها يشكل مراكز هامة في الشبكة الحضرية "لإمارة برغواطة" التي حدد الحسن الوزاني عددها في أربعين مدينة وثلاثمائة قرية.. ومن أشهرها "مدينة تامسنا" الأزلية والتي تقع مخلفاتها الأثرية قرب ضريح سيدي محمد الفكاك، وكان قد تم تجديدها في العهد السعدي وسميت "بقصبة تامسنا" أو "قصبة المعاريف"، وفي العهد العلوي جرى تجديدها من طرف "القائد عبد الله ولد التوزر" وسميت "القصبة الكبيرة".
وكانت هناك مدينة أخرى في أراضي "بني ابراهيم" تسمى "بوسعارة" وقد اشتهرت في العهد الوطاسي، ويمكن للبحث الأثري أن يساعد في استجلاء آثار مدن أخرى، والكشف عن الأدوار التي لعبتها في تلك العهود الغابرة.

الجوانب السوسيولوجية والإثنولوجية:
تقدم هذه المجموعة البشرية نموذجا متقدما في الكثير من هذه المجالات.. ويتمثل بعضها في الانسجام الكبير الذي يلاحظ في العادات والتقاليد المحلية، حيث صهرتها الأحداث التاريخية المشتركة، ويطالعنا البحث في هذا الميدان بمستويات راقية من التناغم ضمن بنية التطور والديناميكية الاجتماعية بالمقارنة مع القبائل المجاورة.. ويمكن تلمس ذلك في العادات والتقاليد المشتركة بين فرق هذه القبيلة، فإلى جانب الفروسية والكرم والشجاعة التي تصل بالناس إلى حد الإفراط والتضحية بالغالي والنفيس من أجل إسعاد الضيف أو الإنخراط بسهولة في النزعة القتالية، والمحاربة ضد العدو الأجنبي أو ضد كل مظاهر التسيب والفساد.. هناك أيضا ميولات الإقبال على الحياة خلال الممارسات الاحتفالية، وتسجل "أغاني العلوة" كل هذه الأفرجة والسلوكات الحارة.

الجوانب الثقافية والفكرية:
بخلاف كل ما يعرف عن هذه المنطقة من انشغالات فلاحية أو ميولات قتالية.. فإن البلاد المزابية عرفت نشأة أكبر عدد من الزوايا العلمية والمدارس العتيقة في بلاد الشاوية كلها، وعلى رأسها "الزاوية التاغية" و"الزاوية البطاحية" و"زاوية المعاريف" و"الواوية المنيعية" و"مدرسة الفقيه محمد بلعربي الحجاجي" وزوايا إندثرت في متم القرن 19.
كما أعطت هذه القبيلة الكثير من كبار العلماء، غطت شهرتهم الوطن كله، ومنهم الفقيه الحاج أحمد التاغي منشئ الزاوية التاغية، وحفيده الفقيه الحاج ادريس الحمداوي مجدد هذه الزاوية، والشيخ أبي شعيب الهلولي والفقيه العربي بن المقدم المنيعي والشيخ المفتي الحاج عبج الله البطاحي والفقيه محمد الحمداوي أحد الموقعين على وثيقة المطالبة بالاستقلال.
ويبقى على الجيل الحالي، تمثل التراث العلمي لهءلاء العلماء الأفذاذ في اطار التفاعل مع ثنائية الأصالة والمعاصرة، أي التحديث في ظل الاستمرارية على نهج الأباء والأجداد، يرحمهم الله.

أتقدم بجزيل الشكر والتقدير لأستاذنا الفاضل محمد الغازي الذي تفضل..
علينا بعلمه ومكننا من معلومات ومعطيات تاريخية قيمة..
تخص هذه المنطقة منطقة ابن احمد حاضرة قبائل امزاب..
التي كانت ولا تزال القلعة الصامدة بفضل أبنائها البررة..

said fardy

tbarkalah alikom a mzab

lamhamdi

wa tbarkalah alikoum ya mzab kamlin

de amal  a  mr NAANANI med

الى الاخ محمد النعناني اضن انك تقرب لي ارى انك تحمل نفس اسم عائلتنا نحن كدلك مزابيين شرفاء من ولاد عنان بني ريتون فهل انت منهم
iman_divine@hotmail.fr

Dr. mohamed lamkhantar

as salamou aleikoum, originaire de benahmed, je viens tous les ans pour respirer l'air inoubliable de mon enfance. je felecite ceux qui ont fait l'effort de tenir à jour ce site si interessant, où beucoup de hamdaoui puisent s'exprimer et se retouver. je possede quelques cartes postales anciennes de ben ahmed, que je vous enverrai par mail in cha Allah. un grand salut de France et bon courage

Khalid Hamdaoui

Bonjour tout le monde,

Bravo pour ce site remarquable qui fait parlé une ville qui m'est trés chére et qui se nomme BENAHMED, je m'appelle Khalid Hamdaoui, je suis du Tafilalet, mais mes ancêtres paternels sont orginaires des BAHLAS de RAS AL 3AÏNE.
Bonne continuation à vous

med louarak

salut tout le monde, tout d'abord je vous remercie tous pour l'amour et la loyautée envers notre ville natale, qui malheureusement n'a pas reçu assez d'attention par les responsables. Notre ville a donné au maroc des cadres d'état,des prof ,des energies humaines qui n'ont pas trouvé les circonstances comme il faut pour servir notre ville à cause du manque de toute infrastructure favorisant une activité économique.

mehenguef bachir

je passe tt mon bonjour a tt la famille qui porte le mème nom sans oublier la famille ben ahmed et dahleb, bouferrad, bouha, benbahi,bentassa, gaidi

mehenguef bachir

je passe tt mon bonjour a tt la famille qui porte le mème nom sans oublier la famille ben ahmed et dahleb, bouferrad, bouha, benbahi,bentassa, gaidi

mehenguef bachir

je passe tt mon bonjour a tt la famille qui porte le mème nom sans oublier la famille ben ahmed et dahleb, bouferrad, bouha, benbahi,bentassa, gaidi de la part de mehenguef bachir

chaibi karim

matsawrouch chehal ana farhan bi had sit o tsawar li fih o akbar farha hia malli cheft darna msawra.chokran bazzaf.

Vérifiez votre commentaire

Aperçu de votre commentaire

Ceci est un essai. Votre commentaire n'a pas encore été déposé.

En cours...
Votre commentaire n'a pas été déposé. Type d'erreur:
Votre commentaire a été enregistré. Poster un autre commentaire

Le code de confirmation que vous avez saisi ne correspond pas. Merci de recommencer.

Pour poster votre commentaire l'étape finale consiste à saisir exactement les lettres et chiffres que vous voyez sur l'image ci-dessous. Ceci permet de lutter contre les spams automatisés.

Difficile à lire? Voir un autre code.

En cours...

Poster un commentaire

Voyagez dans le temps...

  • ...à la rencontre du Maroc de jadis. Découvrez les paysages, événements historiques et personnages d'autrefois, à travers une vaste collection de cartes postales, gravures, photographies, affiches et monnaies anciennes.

    MarocAntan publie tous les deux jours un nouveau document, que vous êtes invités à commenter. Vous pouvez aussi nous faire partager vos souvenirs ou mettre en ligne vos propres images. En savoir+

    Cliquez pour envoyer un courriel.

    + Translation / Übersetzung

    English Deutsch

La voix du passé

Affiches anciennes

  • Quelques affiches pour retrouver l'atmosphère d'autrefois. Publicitaires, informatives ou politiques, elles sont le reflet d'une époque.

Monnaies d'antan

  • Amateurs de numismatique, accédez à un fond remarquable de monnaies anciennes du Maroc : billets de banque et pièces en or ou argent, datant du Xème au XXème siècle.

Cartes & plans

  • Consultez, compulsez des cartes du Maroc de jadis et partez en expédition sur les chemins du passé. Si vous possédez une cartographie ancienne, envoyez-nous en une copie haute résolution.

Visitez aussi...

  • Cliquez pour visiter MarocAuction.
  • Cliquez pour visiter MarocAntics.
  • Cliquez pour afficher notre sélection de liens.

Conditions

  • Creative Commons License

Références

  • ■ Référencer et se syndiquer

    Référencez MarocAntan. Abonnez-vous à MarocAntan.
  • ■ Marque-page

  • ■ Classements et top-trucs
  • ■ Visites du monde